حركة جعفر الخابوري الا سلا ميه


    مصر: حبس مسؤولين بـ"الثقافة" بقضية "زهرة الخشخاش"

    شاطر

    احمد

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    مصر: حبس مسؤولين بـ"الثقافة" بقضية "زهرة الخشخاش"

    مُساهمة  احمد في الإثنين أغسطس 23, 2010 10:25 am

    مصر: حبس مسؤولين بـ"الثقافة" بقضية "زهرة الخشخاش"

    المتحف الذي سرقت منه اللوحة

    دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قالت مصادر حكومية مصرية، الاثنين، إن النائب العام في البلاد، أمر بحبس مسؤول رفيع في وزارة الثقافة المصرية وعدد آخر من الموظفين، على ذمة التحقيق في حادث سرقة لوحة فان كوخ "زهرة الخشخاش،" من متحف بمنطقة الجيزة.

    وقال موقع التلفزيون المصري الرسمي على الإنترنت إن المسؤولين هم "محمد شعلان وكيل أول وزارة الثقافة رئيس قطاع الفنون التشكيلية، وعلاء حسن وأشرف سيد، وعادل أبودنيا، أفراد الأمن الداخلي بالمتحف وعلى احمد ناصر إسماعيل أمين العهدة."

    وأضاف الموقع "كشفت التحقيقات.. أن وكيل وزارة الثقافة له مقر دائم بمبنى المتحف ويتواجد فيه بصفة يومية وسبق صدور قرار وزير الثقافة عام 2006 بتفويضه في سلطات الوزير في الشؤون المالية والإدارية للمتاحف وانه قد أهمل في القيام بواجبات وظيفته في تلافي أوجه القصور."

    وكانت لوحة "زهرة الخشاش"، تعرضت للسرقة من المتحف المعروضة به بالعاصمة المصرية، للمرة الثانية، وسارع مسؤولون بوزارة الثقافة إلى "الإدعاء" بأنه تم استعادة اللوحة بعد العثور عليها مع شاب وفتاة إيطاليين، إلا أن الوزير فاروق حسني، نفى تلك الإدعاءات، وأكد استمرار البحث عن اللوحة المسروقة.

    روابط ذات علاقة
    الشرطة الفرنسية تستعيد لوحات بيكاسو المسروقة
    لصوص يسرقون لوحات بيكاسو من منزل حفيدته
    سرقة سبيكة ذهبية بمليوني دولار من متحف ياباني في وضح النهار
    وقال حسني، في تصريحات مساء السبت، بعد ساعات على سرقة اللوحة، التي تُقدر قيمتها بأكثر من 55 مليون دولار، إن المعلومات التي تلقاها من رئيس قطاع الفنون التشكيلية، محسن شعلان، بشأن استعادة اللوحة "غير دقيقة ولم تتأكد حتى الآن من الجهات المختصة"، وأضاف أن "الإجراءات ما زالت مستمرة"، لمعرفة ملابسات سرقة اللوحة من متحف "محمود خليل" بالقاهرة.

    وفور إبلاغه بالحادث، قرر وزير الثقافة إحالة مسؤولي المتحف وقيادات قطاع الفنون التشكيلية إلى التحقيق، كما قام بإجراء "اتصالات عاجلة" مع الأجهزة الأمنية، لاتخاذ الإجراءات اللازمة في كافة المنافذ الجوية والبحرية والبرية، لمنع تهريب اللوحة إلى خارج البلاد، وفق ما نقل موقع التلفزيون المصري، عن وكالة أنباء الشرق الأوسط.

    كما أمر النائب العام، المستشار عبد المجيد محمود، بفتح تحقيق في الحادث، من جانب "نيابة شمال الجيزة الكلية"، والتي قامت بإجراء معاينة للمتحف، والتأكد من توافر شروط التأمين والسلامة، والإجراءات المتخذة للحفاظ على محتويات المتحف ومقتنياته، والتعرف على كيفية سرقة اللوحة، حيث تُعد عملية السرقة هذه الثانية التي تتعرض لها نفس اللوحة.

    وكان شعلان قد أبلغ الوزير بأن عدد زوار المتحف السبت، الذي حدثت فيه عملية السرقة، لم يتجاوز 11 فرداً من جنسيات مختلفة، وزعم أن شاباً إيطالياً، ضبطت معه اللوحة، من بين الزائرين وبصحبته فتاة إيطالية، مشيراً إلى أنه "تم الاشتباه بهما، بعد أن لاحظ أحد العاملين أنهما قبيل انتهاء زيارتهما، توجها إلى دورة المياه، ثم غادرا المتحف فوراً."

    وأضاف رئيس قطاع الفنون التشكيلية، في إفادته التي نفى الوزير صحتها لاحقاً، أن باقي الزائرين بالمتحف كانوا من الإسبان وتم تفتيشهم قبل خروجهم من المتحف، عقب اكتشاف السرقة، إلا أنه لم يتم العثور معهم على اللوحة، "إلا أن التحرك السريع لأجهزة الأمن، أدي إلى ضبط الشاب والفتاة الإيطاليين، قبل هروبهما إلى الخارج"، بحسب قوله.



    وكانت لوحة "زهرة الخشخاش" قد تعرضت لعملية "سرقة غامضة" عام 1978، وأعيدت بعدها بقليل إلى المتحف بطريقة "أكثر غموضاً"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية، وهو ما جعل البعض يقول إن "الغرض من السرقة كان نسخ اللوحة، وأن الموجودة هي النسخة المقلدة، والأصلية هربت إلى الخارج."

    وفي عام 1988 تجددت الضجة حول ما إذا كانت اللوحة أصلية أو مزيفة، حين أعلن الكاتب المعروف يوسف إدريس في صحيفة "الأهرام" أن اللوحة الموجودة بالمتحف نسخة "مزيفة"، وأن الأصلية بيعت في إحدى أكبر صالات المزادات بالعاصمة البريطانية لندن، بمبلغ 43 مليون دولار.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 5:02 pm