حركة جعفر الخابوري الا سلا ميه


    حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:47 pm

    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    مقدمة المؤلف

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين محمد وآله المبعوث إلى الثقلين ، والمخلف فيهم الثقلين كتاب الله وعترته أهل بيته سنن النجاة الذين باتباعهم والتمسك بهم والسير على هديهم يكون النجاة من الهلكات ، والفوز باللذات ، ( وبعد )


    فيقول الراجي للنجاة باتباعه النبي صلى الله عليه وآله وكتابه الكريم وأهل بيته السادة اللهاميم عليهما السلام : عند مراجعاتي إلى أحاديث سيد الكونين ، وسيد الثقلين صلى الله عليه وآله وعلى الاخص حديث الثقلين وحديث السفينة فقد وجدت أخبارهما

    كثيرة ومختلفة متفرقة ومنتشرة في كتب التفسير والحديث والتاريخ ، فرأيت أن أجمع شتاتهما حسب الامكان . في سفر واحد ، كي يسهل لطالبيهما الاطلاع عليهما ، والانتفاع بهما ، والاخذ بمضامينهما ، سائلا الله تبارك وتعالى وجميع اخواني المسلمين للاطلاع عليهما ثم العمل بهما وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت واليه أنيب .


    ولنذكر أولا حديث الثقلين ممن هو من أحد الثقلين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام وممن رووه عنه عليهم السلام ، ثم ما رواه بقية الصحابة الكرام ، وبعد ذكر حديث الثقلين وما يرجع إليه أذكر ان شاء الله تعالى حديث السفينة كذلك ثم ما يرجع إليه حامدا شاركا أولا وآخرا .


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    كلمة المؤلف : عند مطالعتي للاحاديث النبوية وعلى الاخص حديث الثقلين وحديث السفيتة اللذين هما من أدلة الامامية في اتباعهم القرآن والنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته المعصومين عليهم السلام عثرت على بيان لطيف في شرح الحديثين

    وبيان أسباب صدور الحديثين ، لبعض علماء السنة المعروفين بالعلم والفهم والورع والتقوى فرأيت أن أجعله مقدمة للحديثين الشريفين اللذين بلغا من الشهرة حد التواتر ، واليك نص الفاظه بلا تصرف فيه : ( قال العلامة ) أبو نصر محمد بن عبد الجبار العتبي ( 1 ) ما هذا نص الفاظه


    * ( هامش ) *
    ( 1 ) أبو نصر محمد بن عبد الجبار العتبي من عتبة بن غزوان مؤرخ من الكتاب الشعراء ، أصله من الري ، نشأ في خراسان وولي نيابتها . ثم استوطن نيسابور . وانتهت إليه رياسة الانشاء في خراسان والعراق . وناب عن شمس المعالي قابوس بن وشمكير في خراسان إلى أن

    توفي سنة 427 ه‍ من كتبه لطائف الكتاب في الادب ، و ( اليميني ) ، نسبة إلى السلطان يمين الدولة محمود بن سبكتكين ، ويعرف بتاريخ العتبي ، طبع طبعات عديدة في بولاق ( مصر ) ولاهور ، ودهلي بعنوان ( تاريخ اليميني ) وقد ذكره صاحب كشف الظنون ( في حرف

    الياء بعنوان ( اليميني ) وكتبوا له شروحا . ذكر تفاصيلها في ( كشف الظنون ) والشرح الاخير الذي ألف بعد عصر صاحب ( كشف الظنون ) هو الفتح الوهبي في شرح تاريخ العتبي . ألفه الشيخ أحمد بن علي بن عمر العدوي الدمشقي الشهير بالمنيني المولود سنة 1089 ه‍ . والمتوفي سنة 1172 ه‍ كما ترجمه في سلك الدر ، فرغ من شرحه سنة 1147 ه‍ . وطبع في مجلدين [ * ]




    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    " واستخلف ( أي رب البرية ) على عمارة عالمه ، من انتخبهم من خلفه وآثرهم بالهامه ، ودبر بهم بأوامره وأحكامه ، وكان أعلم بهم من ملائكته حيث قالوا ( أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني اعلم ما لا

    تعلمون ) وأقام عليهم مهيمنا من لدنه يهديهم الرشاد ، ويحذرهم الفساد ، ويرجيهم الثواب ، وينذرهم العقاب ، ولم يقتصر على ما أقامه من الحجة وأوضحه من المحجة حتى ابتعث الانبياء صلوات الله عليهم أجمعين بالمعجزات الباهرة ، والدلالات

    الزاهرة ، والبينات المتظاهرة ، داعين إلى توحيده ، ونادبين لتسبيحه وتمجيده ، فازاح بهم العلة ، وأزال ( بهم ) الشبهة ، وأفاد سكون النفس ، ونفى خلاج الشكوك ، ولم يزل يستحدث من يشاء من خليقته موسومين بسنن الانبياء ، ومثل من قام

    بعدهم على مناهجهم ، من الولاة والامراء حتى انتهت نوبة الخلق إلى زمن المصطفى الامين ، الابطحي المرتضى المجتبى محمد صلى الله عليه وآله ، فارسله بالحق بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلى الله باذنه ، وسراجا منيرا ، وجعل أمته به أفضل

    الامم ، وكلمتهم أعدل الكلم ، وملتهم أوسط الملل وقبلتهم أسد القبل ، وسنتهم أقوى السنن ، وكتابهم أشرف الكتب ، ووعدهم
    أن يكونوا يوم العدل وقضاء الفصل ، شهداء على من يظهر وينكر الواحد المعبود ، قال الله تعالى جده وهو أصدق الصادقين

    وأحكم الحاكمين ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ، لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ) فنسخت بشريعته الشرايع ، وبضيعته البضايع ، وبدليله الادلة ، وببدره الاقمار


    * ( هامش ) *
    بالمطبعة الوهبية سنة 1286 ه‍ .
    أنظر في التعريف بالكتابين المتن والشرح ( الذريعة ) ج 3 ص 256 )
    وانظر ترجمة الماتن في يتيمة الدهر ( ج 4 - 281 ص 289 )
    وفي أعلام الزركلي ( ج 7 ص 56 ) وفي غيرهما من المعاجم الرجالية . [ * ]




    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    والاهلة ، وانتشرت نبوته مسداة بالخلاص ، ملحمة بالاخلاص ، معلمة بالتمام مطرزة بالدوام ، على تعاقب الليالي والايام ،
    لم يفرط فيها من شئ يقتضي تماما ، ويستدعي روية ولجاما ، قال الله تعلى جده ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي

    ورضيت لكم الاسلام دينا ) ، فاطلق على الدين لفظ الكمال لاستقامته على غاية الاعتدال ، وانتفائه عن عوارض النقص والاختلال إلى ان قبضه الله ، جل ذكره إليه مشكور السعي والاثر ، ممدوح النصر والظفر مرضي السمع والبصر ، محمود

    العيان والخبر ، فاستخلف في أمته الثقلين كتاب الله وعترته ، اللذين يحميان الاقدام أن تزل ، والاحلام ان تضل ، والقلوب أن تمرض ، والشكوك أن تعرض ، فمن تمسك بهما فقد سلك الخيار ، وأمن العثار ، وربح اليسار ، ومن صدف عنهما فقد أساء

    الاختيار ، وارتدف الادبار ( أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ) فصلى الله عليه وعلى آله ما انبلج الليل عن الصباح ، واقترن العز بأطرف الرماح ونادى بحي على الفلاح ، صلاة تكافئ حسن بلائه وتضاهي سابق غنائه ، وتقضي فرض طاعته ، وتقتضي قرض شاعته ، وسلم تسليما " .


    ( قال المؤلف ) تأمل في هذا البيان فانه أحسن ما ورد من علماء السنة في توضيح هذا الحديث الشريف ولم يسبقه أحد من علمائهم بمثل ما ذكره في اثبات الامر الثابت ، وأوضحه من الامر الواضح فشكر الله سعيه وجزاء ما يستحقه ، وإذا عرفت )

    هذا فاعلم أن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله لم يزل في ارشاد أمته من أول بعثته إلى آخر أيامه من الدنيا يبين لهم ما فيه رشادهم وصلاح معادهم ومعاشهم ، بطرق مختلفة بالاجمال والتفصيل ، بالاشارة والتصريح ، بالفاظ عامة وبيانات خاصة غير حديث الثقلين وحديث السفينة ، واليك بعضها وهي كثيرة رواها علماء السنة وعلماء الامامية رحمهم الله .



    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    ( منها ) قوله صلى الله عليه وآله : ألا أدلكم على من إذا تمسكتم به لن تضلوا بعده ؟ قالوا : بلى يا نبي الله ( قال ) : هذا علي فاحبوه بحبي وأكرموه بكرامتي ( اخرجه العلامة الشيخ عبد الرحمن الصفوري الشافعي في كتابه ( نزهة المجالس ) ج 2 ص 208 ط القاهرة ) .


    ( قال المؤلف ) وخرجه العلامة علي المتقي في ( كنز العمال ج 6 ص 400 ) وفيه زيادة كلمات نافعة وهذا نصه ( مسند السيد الحسن ) ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أدعوا لي سيد العرب قلت : ألست سيد العرب ؟ قال : أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ، فلما جاء ( علي ) قال : يا معشر الانصار ألا أدلكم على ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعده أبدا ، هذا علي فاحبوه بحبي ، وأكرموه بكرامتي ، فان جبريل أمرني بالذي قلت لكم عن الله عزوجل ( حل ) ( أي خرجه أبو نعيم في حلية الاولياء ) .


    ( قال المؤلف ) صاحبة هذا القول زوجة النبي صلى الله عليه وآله عائشة كما يظهر من حديث خرجه جماعة ، منهم ابن النجار في تاريخه ، قال : وعن عائشة قالت : قلت يارسول الله أنت سيد العرب قال : أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ( كنز العمال ج 6 ص 400 )


    ( ومنها ) قوله صلى الله عليه وآله في أول البعثة لاقربائه وعشيرته لما انذرهم ( وأنذر عشيرتك الاقربين ) فقال لهم هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا ( خرج ) هذا الحديث جماعة من علماء السنة وحفاظهم ، وقد ذكرنا الحديث بطوله في كتابنا ( علي والشيعة ) واليك أسماء بعض من خرج الحديث الطبري في تاريخه الكبير ج 2 / 216 وفي تفسيره ( ج 19 / 129 ) أيضا وابن الاثير في تاريخه المسمى بالكامل ( ج 2 / 22 ) وابن الحديد في شرحه لنهج البلاغة ( ج 3 / 255 ) طبع مصر سنة 1329 ، وأحمد بن حنبل في مسنده


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    ( ج 1 / 111 طبع مصر سنة 1313 ) وابن كثير في البداية والنهاية ( ج 3 / 39 ) وأبو الفداء في تاريخه ( ج 1 / 119 )

    ( ومنها ) قوله صلى الله عليه وآله كما رواه انس وأبو سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي أنت تبين لامتي ما اختلفوا فيه من بعدي ( خرجه الموفق بن أحمد الحنفي في المناقب ص 30 طبع تبريز ) ، وخرجه أيضا علي المتقي في كنز العمال ( ج 6 ص 156 ) وقال : أخرجه الديلمي عن انس .


    ( ومنها ) قوله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلم : أنت الصديق الاكبر وأنت الفاروق الذي تفرق بين الحق والباطل ( خرجه الصفوري الشافعي في نزهة المجالس ج 1 ص 205 طبع القاهرة ) .


    ( ومنها ) قوله صلى الله عليه واله : أنا المنذر وعلي الهادي ، وبك يا علي يهتدي المهتدون ( خرجه الذهبي الشافعي في ميزان الاعتدال ج 1 / 225 طبع دار السعادة بمصر ) وخرجه أيضا علي المتقي الحنفي في كنز العمال ( ج 6 ص 157 ) وهذا نصه ( عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ) أنا المنذر وعلي الهادي وبك يا علي يهتدي المهتدون من بعدي ( خرجه الديلمي في فردوس الاخبار )


    ( قال المؤلف ) في هذا الحديث الشريف تصريح بأن الآخذين بهدى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام الهدى الذي فيه النجاة وعليه الامامية الآخذون بهديه وهدى أولاده المعصومين مهديون ناجون . ( وفيه أيضا ج 6 ص 157 ) قال : وعن كعب بن عجرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله : تكون بين الناس فرقة واختلاف فيكون هذا وأصحابه على الحق يعني ( صلى الله عليه وآله ) عليا ( خرجه الطبراني في المعجم الكبير الذي جميع أحاديثه صحيحة بتصريح الطبراني الشافعي .


    ( قال المؤلف ) هذا الحديث المبارك يكفي للاستدلال على أن متابعية علي


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    وبنيه عليهم السلام متابعة للحق لانهم على الحق ومن تابعهم تابع للحق . ( وفيه أيضا ج 6 ص 157 ) أخرجه أبو يعلي في مسنده ، وابن منصور في سننه أن النبي صلى الله عليه وآله قال مشيرا إلى أمير المؤمنين عليه السلم ( الحق مع ذا ) يعني عليا عليه السلم ( ع ص عن أبي سعيد ) .


    ( وفيه أيضا ج 6 ص 155 ) عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله ) يا عمار إن رأيت عليا سلك واديا وسلك الناس واديا غيره فاسلك مع علي ودع الناس إنه لن يدلك ردى ولن يخرجك من الهدى ( خرجه الديلمي في فردوس الاخبار ) .


    ( قال المؤلف ) هذه بعض الاحاديث الخاصة الآمرة باتباع علي أمير المؤمنين والعمل بأوامره ، وأما الاحاديث العامة الآمرة باتباع أهل البيت والسير على هديهم وارشادهم فهي كثيرة ، خرجها علماء السنة والامامية في كتبهم واليك بعض ما خرجه علماء السنة في كتبهم المعتبرة .


    ( منها ) ما خرجه علي المتقي الحنفي في كتابه ( كنز العمال ) ج 6 ص 155 ) نقلا من مستدرك الحاكم الشافعي ، ومن المعجم الكبير للطبراني الشافعي ، ومن فضائل الصحابة لابي نعيم الاصبهاني فانهم خرجوا بأسانيدهم عن زيد بن أرقم ( قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ) : من أحب أن يحيى حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فان ربي عزوجل غرس قضبانها بيده فليتول علي بن أبي طالب ، فانه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة ( طب ك وتعقب وأبو نعيم في فضائل الصحابة عن زيد بن أرقم ) .


    ( قال المؤلف ) خرج علماء السنة هذا الحديث في كتبهم وفي بعضها زيادة ( منها ما في كنز العمال ج 6 ص 155 ) نقلا عن كتب عديدة لعلماء السنة قالوا : قال رسول الله صلى الله عليه وآله ) : من أحب أن يحيى حياتي ، ويموت ميتتي


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري


    ويدخل الجنة التي وعدني ربي قضبانا من قضبانها غرسه بيده وهي جنة الخلد فليتول عليا وذريته من بعدي فانهم لن يخرجوكم من باب هدى ولن يدخلوكم في باب ضلالة ( مطير والباوردي وابن شاهين وابن مندة عن زياد ابن مطرف .


    ( قال المؤلف ) الامامية يحبون النبي وعليا وذريته عليهم الصلاة والسلام ويتمسكون بهم لانهم سفن النجاة ، وأحد الثقلين اللذين تركهما النبي صلى الله عليه وآله في امته وأمرهم باتباعه كي لا يضلوا ويهلكوا ، اللهم وفقنا للعمل بكتابك الذي أنزلته على سيد رسلك محمد صلى الله عليه وآله واتباع أهل بيته وعترته سفن النجاة آمين رب العالمين 14 / 12 / 1371 ه‍ ( المؤلف )
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    رد: حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:48 pm

    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 5


    حديث الثقلين بروايات علماء السنة في كتبهم المعتبرة والمروية بالفاظ كثيرة مختلفة ورواته جمع كبير من الصحابة والتابعين وغيرهم ( منهم سيد الاوصياء أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليهما السلام )


    فقد خرج جلال الدين السيوطي الشافعي المتوفي سنة 911 في كتابه إحياء الميت بفضائل ( أهل البيت عليهم السلام ) المطبوع بهامش ( الاتحاف بحب الاشراف ) ص 247 الحديث المرقم ( 33 ) ، قال : أخرج البزار عن علي رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم : اني مقبوض ، وإني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي ، وانكم لن تضلوا بعدهما .



    ( قال المؤلف ) خرج الشيخ عبيد الله الحنفي في كتابه ( أرجح المطالب ص 337 ) حديثا أخرجه البزار بلفظ آخر وهذا نصه نقلا من مسند البزار والدولابي فانهما أخرجا بسنديهما عن ( أمير المؤمنين ) علي بن ابي طالب عليهم السلام أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : اني مخلف فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا ، كتاب الله عزوجل طرفه بيد الله وطرفه بايديكم ، وعترتي اهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض .



    ( وخرج ) السيد العلامة الحجة الهندي في عبقات الانوار ( ج 1 ص 181 ) حديث الثقلين نقلا من كتاب ( استجلاب ارتقاء الغرف ) للسخاوي أبي الخير محمد بن عبد الرحمن المتوفي سنة 902 ه‍ قال : رواه الجعابي بسنده عن عبد الله بن موسى


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 6


    عن أبيه عن عبد الله بن الحسن عن جده عن علي عن ، ولفظه ولفظ عبيد الله في أرجح المطالب سواء وسيأتي نصه .

    ( وخرجه ايضا ) العلامة نور الدين علي بن عبد الله السمهودي المتوفي سنة 911 ه‍ في كتابه ( جواهر العقدين ) وقال : خرجه الجعابي في الطالبين من حديث عبد الله بن موسى عن أبيه عن عبد الله بن حسن عن أبيه عن جده عن علي رضي الله عنه ، ولفظه لفظ الشيخ عبيد الله الحنفي في ( أرجح المطالب ) مع اختلاف في بعض كلمات الحديث ، وسيأتي نصه فيما بعد إن شاء الله تعالى من كتاب السخاوي .


    ( وخرجه ايضا ) العلامة الشيخ سليمان القندوزي الحنفي في ( ينابيع المودة ص 39 ) عن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلم بسنده من مسند اسحاق ابن راهويه عن طريق كثير بن زيد عن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلم عن أبيه عن جده ، وقال : هذا سند جيد ، وهذا نص الحديث قال : قال علي عليه السلم : إن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بايديكم ، واهل بيتي .


    ( قال المؤلف ) خرج الشيخ عبيد الله الحنفي في ( أرجح المطالب ص 337 ) من مسند إسحاق بن راهوية الحديث المتقدم عن ( علي عليه السلم ) أن النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله سبب بيده وسبب بايديكم ، وأهل بيتي .


    ( وخرجه أيضا ) الشيخ ابراهيم بن محمد الحمويني الشافعي في فرائد السمطين ( ج 2 باب 33 ) بسنده عن الحسن بن عبيد الله بن محمد بن علي التميمي قال : حدثني ابي ، قال حدثني سيدي علي بن موسى بن جعفر ، قال حدثني ابي عن ابيه جعفر بن محمد عن ابيه محمد بن علي : عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 7


    ابن علي عن أبيه علي بن ابي طالب صلوات الله عليهم اجمعين : قال : قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله وسلم : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض .


    ( قال المؤلف ) خرج الحديث العلامة الحجة السيد هاشم البحراني نقلا من فرائد السمطين في ( ص 215 ) من غاية المرام ، ولفظه يساوي ما تقدم من الحمويني الشافعي .


    ( وخرجه أيضا ) الشيخ سليمان القندوزي الحنفي في ينابيع المودة ص 341 نقلا من المناقب ومن كتاب سليم بن قيس ، قال : قال علي عليه السلم : إن الذي قال رسول الله صلى الله عليه وآله ) يوم عرفة على ناقته القصوى ، وفي مسجد الخيف ، ويوم الغدير ، ويوم قبض ، في خطبة القاها على المنبر ( قال ) أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما ، الاكبر منهما كتاب الله ، والاصغر عترتي أهل بيتي ، وإن اللطيف الخبير عهد الي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين أشار بالسبابتين وإن احدهما أقدم من الآخر فتمسكوا بهما لن تضلو ، ولا تقدموهم ولا تخلفوا عنهم ولا تعلموهم فانهم أعلم منكم .


    ( وفي ينابيع المودة أيضا ص 35 ) نقلا من المناقب قال : قال أبو ذر رضي الله عنه : قال : علي عليه السلام لطلحة وعبد الرحمن بن عوف وسعيد بن ابي وقاص : هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض : وإنكم لن تضلوا إن اتبعتم واستمسكتم بهما ؟ قالوا : نعم .


    ( وخرج ) العلامة الخطيب الموفق بن احمد الحنفي في المناقب ( ص 246 ) في ضمن المناشدة التي القاها عليه السلم يوم الشورى على أصحاب الشورى وقال :


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 8


    قال علي عليه السلم مخاطبا لهم فانشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما ولن يفترقا حتى يراد علي الحوض ؟ قالوا اللهم نعم .


    ( وخرج ) العلامة الشيخ ابراهيم بن محمد الحمويني الشافعي في فرائد السمطين ( باب 58 ) المناشدة التي القاها امير المؤمنين عليه السلم في مسجد النبي صلى الله عليه واله وفي ضمنها قال عليه السلم : أنشدكم الله أتعلمون أن رسول الله قام

    خطيبا لم يخطب بعد ذلك وقال : يا ايها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي فتمسكوا بهما لن تضلوا ، فان اللطيف الخبير أخبرني وعهد الي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال :

    يارسول الله أكل أهل بيتك ؟ فقال : لا . ولكن أوصيائي منهم ، أولهم أخي ووزيري وخليفتي في أمتي وولي كل مؤمن بعدي هو اولهم ، ثم ابني الحسن ( ثم ابني الحسين ) ، ثم تسعة من ولد الحسين واحدا بعد واحد حتى يردوا علي الحوض شهداء

    الله في ارضه ، وحججه على خلقه ، وخزان علمه : ومعادن حكمته ، من أطاعهم فقد اطاع الله ، ومن عصاهم فقد عصى الله ؟ فقالوا كلهم نشهد أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال ذلك .



    ( قال المؤلف ) خرج العلامة الحجة السيد هاشم اليحراني قدس سره حديث الحمويني الشافعي في كتابه ( غاية المرام ص 37 ) مسندا وهو حديث مفصل ذكر فيه قضية المناشدة بتمامها وكمالها ، وبمراجعته يعرف منه ما أوصى النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم امته في اتباع عترته ، ويعرف منه من اعترف بما اوصى به الرسول الاكرم من لزوم اتباع أهل بيته المعصومين وان النجاة في متابعتهم ، لانهم حملة علم النبي صلى الله عليه وآله ، وان الحق معهم ، وهم مع


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 9


    الحق لا يزايلهم ، وسيمر عليك الحديث إن شاء الله في ضمن الكتاب بعد حديث السفينة .


    ( وخرجه ايضا ) أبو نعيم بسنده في ( ج 9 ص 64 ) من حلية الاولياء عن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليهما السلام قال : خطب رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم بالجحفة فقال : أيها الناس ألست أولى بكم من انفسكم ؟ قالوا : بلى ، قلا : فاني كائن لكم على الحوض فرطا وسائلكم عن اثنين عن القرآن وعن عترتي .


    ( وخرجه أيضا ) علي المتقي الحنفي في ( كنز العمال ج 1 ص 96 ) عن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن علي بن ابي طالب عليه السلم ، وفيه : إن النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا ، كتاب الله سبب بيد الله وسبب بايديكم ، وأهل بيتي ( خرجه ابن جرير في تهذيب الآثار وصححه ) .


    ( قال المؤلف ) واخرجه ايضا الهيتمي في مجمع الزوائد ( ج 9 ص 163 ) عن امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام بلفظ آخر ، وهذا نصه عن علي بن ابي طالب عليه السلم قال قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم : اني مقبوض واني قد تركت فيكم الثقلين يعني كتاب الله واهل بيتي وإنكم لن تضلوا بعدهما ،


    وخرجه ايضا في العبقات ( ج 1 ص 441 ) وزاد في آخره : وإنه لن تقوم الساعة حتى يبقى أصحاب رسول الله صلى عليه ( وآله ) وسلم كما تبقى الضالة فلا تؤخذ .
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    رد: حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:49 pm

    الثقلين - نجم الدين العسكري ص 9


    ( وفي ينابيع المودة ص 36 ) قال روى حديث الثقلين أمير المؤمنين علي والحسن بن علي عليهما السلام : وجابر بن عبد الله الانصاري ، وابن عباس ، وزيد بن ارقم وابو سعيد الخدري ، وابوذر ، وزيد بن ثابت ، وحذيفة بن اليمان ، وحذيفة



    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 10


    ابن أسيد ، وجبير بن مطعم ، وسلمان الفارسي ( ثم قال ) أيضا رواه الائمة من أهل البيت : عن آبائهم عن جدهم أمير المؤمنين علي عليهم السلام ، وعن جابر وأبي ذر ، وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهم .


    ( قال المؤلف ) سيمر عليك ان شاء الله احاديث المذكورين بالفاظها عن مصادرها .


    ( وخرجه أيضا ) العلامة شمس الدين السخاوي الشافعي برواية أمير المؤمنين عليه السلم في كتابه ( استجلاب ارتقاء الغرف بحب أقرباء الرسول ذوي الشرف ) فقال : وأما حديث علي فهو عند اسحق بن راهويه في مسنده من طريق كثير بن زيد عن

    محمد بن عمر بن علي بن ابي طالب عليهما السلام عن أبيه عن جده علي رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وآله قال تركت فيكم ما إن اخذتم به لن تضلوا كتاب الله سبب بيده وسبب بايديكم ، وأهل بيتي ( قال ) وكذا رواه الدولابي في الذرية الطاهرة .

    ( ثم قال ) أي شمس الدين : ورواه الجعابي من حديث عبد الله بن موسى عن أبيه عن عبد الله بن حسن عن أبيه عن جده عن علي رضي الله الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال : اني مخلف فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله عزوجل طرفه بيد الله وطرفه بايديكم ، وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض .

    ( ثم قال شمس الدين ) ورواه البزار ولفظه : ( قال صلى الله عليه واله ) إني مقبوض وإني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي ، وانكم لن تضلوا بعدهما ، وإنه لن تقوم الساعة حتى يبقى أصحاب رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم كما تبقى الضالة فلا تؤخذ ( العبقات ج 1 حديث الثقلين ص 395 ) وقد تقدم نقله من مجمع الزوائد .


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 11


    ( وخرج ) الشيخ عبيد الله إآمر تسري الحنفي في ( أرجح المطالب ص 339 ) بسنده عن ابي الطفيل أن عليا عليه السلم قام فحمد الله واثنى عليه ، ثم قال : أنشد الله من شهد يوم غدير خم إلا قام ، ولم يقم رجل يقول أنبئت أو سمعت أو بلغني إلا

    رجل سمعت أذناه ووعاه قلبه ، فقام سبعة عشر رجلا ، منهم خزيمة بن ثابت ، وسهل بن سعد ، وعدي بن حاتم الطائي ، وعقبة بن عامر وابو أيوب الانصاري ، وأبو ليلى ، وابو الهيثم ، وابو سعيد الخدري ، وابو قدامة الانصاري ، وشريح

    الخزاعي ، ورجال من قريش ، فقال علي ، هاتوا ما سمعتم فقالوا : نشهد أنا أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله )

    وسلم ، من حجة الوداع ، حتى إذا كان الظهر ، خرج رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم فامر بشجرات فشذبن فالقى عليهن ثوبه ، ثم نادى بالصلاة ، فخرجنا فصلينا ثم قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أيها الناس ما أنتم قائلون ؟ قالوا : قد

    بلغت قال : اللهم اشهد ثلاث مرات ، فقال : إني أوشك أن أدعى فاجيب ، واني مسئول وانتم مسئولون ، ثم قال ألا وإن
    دماءكم واموالكم حرام كحرمة يومكم هذا وحرمة شهركم هذا ، أوصيكم ، بالنساء ، وأوصيكم بالجار ، وأوصيكم بالمماليك ،

    وأوصيكم بالعدل والاحسان ، ثم قال : ايها الناس إني تارك فيكم الثقلين ، كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، فانهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض نبأني بذلك اللطيف الخبير ، ثم أخذ بيد علي عليه السلم فقال من كنت مولاه فعلي مولاه فقال علي : صدقتم وانا على ذلك من الشاهدين .



    ( قال المؤلف ) هذا الحديث الشريف خرجه جمع كثير من علماء السنة في كتبهم المعتبرة مع اختلاف في بعض الفاظه وفي بعضها زيادة .


    ( منهم ) الحافظ ابو نعيم فانه خرجه في ( حلية الاولياء ج 9 ص 64 ) كما في ( ينابيع المودة ص 38 ) قال : اخرج أبو نعيم في الحلية وغيره عن أبي الطفيل أن


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 12


    عليا ( عليه السلم ) قام فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال أنشد الله من شهد يوم غدير خم إلا قام ولا يقوم رجل يقول نبئت أو
    بلغني الا رجل سمعت أذناه ووعاه قلبه فقام سبعة عشر رجلا ، منهم خزيمة بن ثابت ، وسهل بن سعد ، وعدي بن حاتم و

    عقبة بن عامر ، وأبو ايوب الانصاري ، وابو الهيثم بن التيهان ، ورجال من قريش فقال علي : هاتوا ما سمعتم ، فقالوا :
    نشهد أنا أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله من حجة الوداع ونزلنا بغدير خم ، ثم نادى بالصلاة فصلينا معه ، ثم قام

    فحمد الله واثنى عليه ثم قال : ايها الناس ما انتم قائلون ؟ قالوا : قد بلغت قال : اللم اشهد ثلاث مرات ( ثم قال ) اني أوشك
    أن أدعى فاجيب ، وإني مسئول وانتم مسئولون ، ثم قال : ايها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي اهل بيتي إن

    تمسكتم بهما لن تضلوا فانظروا كيف تخلفوني فيهما وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض نبأني بذلك اللطيف الخبير ( ثم قال ) : إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين ، ألستم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا : بلى قال ذلك ثلاثا ، ثو أخذ بيدك

    يا أمير المؤمنين فرفعها ، وقال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقال علي صدقتم وأنا على ذلك من الشاهدين .


    ( قال المؤلف ) خرج الحديث الاول نور الدين علي بن عبد الله السمهودي الشافعي المتوفي سنة 911 في كتابه ( جواهر العقدين ) كما ذكره الحجة السيد مير حامد حسين ( قدس سره ) في العبقات ( ج 1 ص 493 ) من حديث الثقلين ، وقال :

    خرجه ابن عقدة من طريق محمد بن كثير عن فطر وابي الجارود كلاهما عن ابي الطفيل ، ولفظه يساوي لفظه إلا في بعض الكلمات ، واسقط منه قوله صلى الله عليه وآله ( ثم أخذ بيد علي الخ ) .


    ( وخرج ) الحديث الاول ايضا شمس الدين محمد بن عبد الرحمن بن محمد


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 13


    السخاوي الشافعي المتوفي سنة 902 في كتابه ( استجلاب إرتقاء الغرف بحب أقرباء الرسول ذوي الشرف ) كما ذكر ذلك السيد في العبقات الجزء المذكور ( ص 393 ) ولفظه يساوي لفظ السمهودي ، وأسقط منه ما اسقطه السمهودي وقال : انه حديث خزيمة فهو عند ابن عقدة من طريق محمد بن كثير عن فطر وابي الجارود كلاهما عن أبي الطفيل .


    ( وخرج ) الحديث الاول ايضا ابن عقدة المتوفي سنة 332 في ( كتاب الولاية ) أو ( كتاب الموالاة ) كما ذكر السيد في العبقات الجزء المذكور ( ص 157 ) وقال : وأما حديث خزيمة فهو عند ابن عقدة من طريق محمد بن كثير عن فطر وابي

    الجارود كلاهما عن ابي الطفيل أن عليا رضي الله عنه قام فحمد الله واثنى عليه ثم قال : أنشد الله من شهد يوم غدير خم الا قام ولا يقوم رجل يقول : نبئت أو بلغني الا رجل سمعت اذناه ووعاه قلبه فقام سبعه عشر رجلا منهم خزيمة بن ثابت ( الحديث ) ولفظه ولفظ السمهودي في جواهر العقدين سواء ، وأسقط منه ما أسقطه .
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    رد: حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:51 pm

    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 13


    مصادر حديث الثقلين برواية أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ( ع )


    1- إحياء الميت بفضائل أهل البيت ، لجلال الدين السيوطي ، ص 247

    2- أرجح المطالب ، للشيخ عبيد الله الحنفي ، ص 337 وص 339 .

    3- استجلاب إرتقاء الغرف ، للسخاوي الشافعي .

    4- جواهر العقدين ، للسمهودي الشافعي .

    5- ينابيع المودة ، للشيخ سليمان القندوزي الحنفي ، ص 34 وص 35 وص 39 .

    6- فرائد السمطين ، للشيخ إبراهيم بن محمد الحمويني الشافعي ، ج 2



    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 14


    باب 58 .

    7- المناقب لاخطب خوارزم الحنفي ، ص 246 .

    8- حلية الاولياء ، لابي نعيم الاصفهاني ، ج 9 ص 64 .

    9- كنز العمال ، لعلي المتقي الحنفي ، ج 1 ص 96 .

    10- مجمع الزوائد ، لابن حجر الهيتمي ، ج 9 ص 163 .

    11- الولاية ( أو الموالاة ) لابن عقدة .



    ( حديث الثقلين برواية سيدة نساء العالمين ) " ( فاطمة الزهراء عليها السلام ) "


    ( ينابيع المودة ص 40 ) للشيخ سليمان الحنفي القندوزي خرج بسنده من كتاب ( الولاية ) لابن عقدة وقال : خرج ذلك عروة بن خارجة عن فاطمة الزهراء عليها السلام قالت : سمعت أبي رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم في مرضه الذي

    قبض فيه وقد امتلات الحجرة من اصحابه ( قال ) : أيها الناس إني يوشك أن أقبض قبضا سريعا وقد قدمت إليكم القول معذرة منكم ، ألا إني مخلف فيكم كتاب ( الله ) ربي عزوجل ، وعترتي أهل بيتي ، ثم أخذ بيد علي ( عليه السلام ) فقال : هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض فاسألكم ما تخلفوني فيهما .



    ( قال المؤلف ) خرج السيد الهندي ( قدس سره ) في العبقات ( ج 1 ص 396 وص 442 ) حديثا نحوه نقلا عن السخاوي الشافعي ، وعن السمهودي الشافعي في كتابيهما ( استجلاب ارتقاء الغرف ) و ( جواهر العقدين ) بعد ذكرهما حديث الثقلين عن أم سلمة قالت : أخذ رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم بيد علي رضي الله عنه بغدير خم فرفعه حتى رأينا بياض إبطه

    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 15


    فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ( الحديث ) وفيه . ( ثم قال ) : يا أيها الناس إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض .


    ( ثم قال ) : أخرجه ابن عقدة من حديث عروة بن خارجة عن فاطمة ابنة علي عليه السلم عنها به ، واخرجه جعفر بن محمد الرزاز عنها ( أي عن أم سلمة ) بلفظ سمعت رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم في مرضه الذي قبض فيه يقول وقد

    امتلات الحجرة من الصحابة أيها الناس يوشك أن أقبض قبضا سريعا فينطلق بي وقدمت اليكم القول معذرة اليكم ، الا إني مخلف فيكم كتاب ربي عزوجل ، وعترتي اهل بيتي ، ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال : هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض فاسألهما ما خلفت فيهما .



    ( قال المؤلف ) هذا لفظ السمهودي ، وأما لفظ السخاوي كما في العبقات ( ج 1 ص 396 ) قال : وأما حديث أم سلمة فحديثها عند ابن عقدة من حديث هارون بن خارجة عن فاطمة ابنة علي عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : أخذ رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم بيد علي رضي الله عنه بغدير خم فرفعها حتى رأينا بياض إبطه فقال : من كنت مولاه ( الحديث ) وفيه : قال يا أيها الناس إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض




    ( قال المؤلف ) في أثر التحريف والتبديل والتغبير والاختصار للاحاديث المروية عن النبي صلى الله عليه وآله في حق أهل بيته الطيبين الطاهرين وقع الاشتباه بين فاطمة الزهراء بنت رسول الله عليه وآله الصلاة والسلام وبين فاطمة بنت امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليهما السلام ، ولو قلنا بأن الحديث المروي في ينابيع المودة ( ص 40 ) عن فاطمة الزهراء عليها السلام غير ما روى عن فاطمة بنت امير المؤمنين


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 16


    عليه السلام في ( جواهر العقدين ) لا بعد فيه ، ويساعده ويقويه قولها عليها السلام ( سمعت أبي ) وقول فاطمة بنت علي عليه السلم وروايتها عن أم سلمة وقولها : سمعت رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ( الخ ) وبمراجعة حديث الثقلين عن أم سلمة فيما يأتي لعله يتضح الحق .


    ( مصادر حديث الثقلين برواية فاطمة الزهراء ( ع )


    1 - ينابيع المودة للقندوزي الحنفي .

    2 - عبقات الانوار للسيد حامد حسين الهندي .


    ( حديث الثقلين برواية أم هاني اخت الامير ( ع )


    ( ينابيع المودة ص 40 ) خرجه بسنده من مسند البزار فانه خرج بسنده عن أم هاني بنت ابي طالب عليه السلم قالت : رجع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم من حجته حتى نزل بغدير خم ثم قام خطيبا بالهاجرة فقال : أيها الناس إني أوشك أن أدعى فاجيب ، وقد تركت ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا كتاب الله حبل طرفه بيد الله وطرفه بايديكم وعترتي اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي ، ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض .




    ( قال المؤلف خرجه السيد في العبقات ( ج 1 ص 177 ) من حديث الثقلين وقال : خرج السخاوي في كتابه ( استجلاب ارتقاء الغرف ) وقال : وأما حديث أم هاني فحديثها عنده ( اي عند ابن عقدة ) من حديث عمر بن سعيد عن عمر بن جعدة بن هبيرة عن أبيه أنه سمعها تقول رجع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم من حجته حتى إذا كان بغدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قام ، خطيبا بالهاجرة فقال : أما بعد أيها الناس فاني موشك أن ادعى فاجيب


    حديث الثقلين - نجم الدين العسكري ص 17


    وقد تركت فيكم ما لم تضلوا بعده أبدأ كتاب الله طرف بيد الله وطرف بايديكم ، وعترتي اهل بيتي ، ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض وفي ( ص 396 ) من الكتاب المذكور خرج نحوه من كتاب السخاوي ايضا .




    ( قال المؤلف ) وخرجه السيد في العبقات ( ج 1 ص 442 ) من حديث الثقلين نقلا عن جواهر العقدين للسمهودي ، وهذا نصه : عن أم هاني رضي الله عنها قالت : رجع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم من حجته حتى إذا كان بغدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قام خطيبا بالهاجرة فقال : أما بعد أيها الناس فانه يوشك أن ادعى فاجيب وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده أبدا كتاب الله طرف بيد الله وطرف بايديكم ، وعترتي أهل بيتي اذكركم الله في اهل بيتي ، ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض


    ( أخرجه ابن عقدة ) من حديث عمرو بن سعيد عن عمر بن جعدة بن هبيرة عن ابيه عن جده أنه سمعها تقول به .


    ( حديث الثقلين برواية عبد الله بن عباس )


    ( خرجه علماء السنة في كتبهم ( منهم ) العلامة شيخ الاسلام الشيخ سليمان القندوزي الحنفي الحسيني فانه خرجه في ( ينابيع المودة ص 35 ) بسنده عن عطاء بن السائب عن ابي يحيى عن ابن عباس قال : خطب رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ، فقال : يا معاشر المؤمنين إن الله عزوجل أوحى الي أني مقبوض أقول لكم قولا إن عملتم به نجوتم ، وان تركتموه هلكتم ، إن اهل بيتي وعترتي هم خاصتي وحامتي وانكم مسئولون عن الثقلين كتاب الله ، وعترتي إن تمسكتم بهما لن تضلوا فانظروا كيف تخلفوني فيهما .
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    رد: حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:54 pm

    هو الإمام الثاني عشر من الأئمة المعصومين الذين أوجب الله طاعتهم على الخلق أجمعين وهو الإمام المهدي المنتظر صاحب العصر والزمان.

    ولد أبو القاسم محمد بن الحسن، مهدي هذه الأمة وأملها المرتجى الذي يحيي الله به الحق والعدل ويعيد إلى الأمة حريتها وكرامتها ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً. ولد في سنة 255 للهجرة في سامراء ولم يولد لأبيه مولود غيره، وذلك قبل أن تصل الخلافة إلى المهتدي العباسي بشهر تقريباً وتوفى والده (ع) وله من العمر خمس سنوات فأتاه الله الحكمة وجعله آية للعالمين وإماماً للمسلمين، كما جعل عيسى بن مريم وهو في المهد نبياً.

    فأخفاه أبوه الإمام الحسن العسكري عن أعين الناس فلم يعلم به إلا خواص شيعته خوفاً علبه. وقد حضرت ولادته عمة أبيه حكيمة بنت الإمام محمد الجواد عليه السلام.

    النصوص الواردة بحقه عليه السلام:

    لقد روى أحاديث المهدي (ع) جماعة من محدثي السنّة في صحاحهم كالترمذي وأبي داود والحاكم وابن ماجه وأسندوها إلى جماعة من خيار الصحابة كعلي (ع) وابن عباس وابن عمر وابن مسعود وطلحة وأبي هريرة وأبي سعيد الخدري وأم سلمة وغيرهم ممن سمعوا الرسول يردد حديث مهدي أهل البيت بين الحين والآخر حسب المناسبات.

    ففي صحيح الترمذي أن النبي (ص) قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلاً من أل بيتي يواطئ اسمه اسمي.

    وفي مسند أحمد بن حنبل عنه أنه قال (ص): لا تنقضي الأيام ولا يذهب الدهر حتى يملك العرب رجلٌ من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي.

    ويعتقد ابن تيمية بصحة الحديث الذي رواه ابن عمر عن النبي (ص) وجاء فيه: يخرج في آخر الزمان رجل من ولدي اسمه اسمي وكنيته كنيتي يملأ الأرض عدلاً كما كلئت جوراً وذلك هو المهدي. وفي حديث له (ص): المهدي من عترتي ومن ولد فاطمة.

    وفي رواية عن حذيفة اليمان أن رسول الله (ص) قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لبعث الله رجلاً اسمه اسمي وخلقه خلقي يبايع له الناس بين الركن والمقام يردّ الله به الدين ولا يبقى على وجه الأرض إلا من يقول لا لإله إلا الله، فقام إليه سلمان الفارسي وقال له: يا رسول الله من أي ولدك هو؟ فقال من ولد ابني هذا وضرب بيده على كتف الحسين.

    وفي رواية أخري تنتهي بسندها إلى سعيد بن جبير عن ابن عباس أن رسول الله (ص) قال: إن علي بن أبي طالب إمام أمتي وخليفتي عليها من بعدي ومن ولده القائم المنتظر الذي يملأ به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً، والذي بعثني بالحق بالحق بشيراً ونذيرأً إن الثابتين على القول به في زمان غيبته لأعز من الكبريت الأحمر، فقام إليه جابر بن عبدالله الأنصاري وقال: يا رسول الله وللقائم من ولدك غيبة؟ قال: أي وربِّي وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين، يا جابر إن هذا الأمر سر من سر الله مطوي عن عباد الله فإياك والشك فيه فإن الشك في أمر الله كفر. إلى غير ذلك من الروايات الكثيرة التي بشرت بمهدي أهل البيت.
    avatar
    جعفر الخابوري
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 48

    رد: حر كة جعفر الخابوري الثقافيه ا سلا ميه

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:56 pm

    هو أبو محمد زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام). أمه شاهزنان بنت الملك يزدجر بن كسرى، آخر ملوك الفرس، ولد يوم الخامس أو العاشر من شهر شعبان سنة 37 أو 38 من الهجرة في خلافة جده أمير المؤمنين عليه السلام، وقد نص عليه بالإمامه أبوه وجده.
    توفى في 25 محرم سنة 95 من الهجرة وعمره 57 سنة وشهد واقعة الطف مع أبيه أُخِذَ أسيراً مع عيال أبيه وعماته إلى الكوفة ومنها إلى الشام، ولقي المصائب الكبيرة من بني أمية، وعاش بعد أبيه بخمس وثلاثين سنة. ما قدم له طعام ولا شراب إلا ذكر أباه عليه السلام وعطشه، وهكذا لم يفتر عن هذا إلا أن إسْتُشْهِدْ.
    كان أفضل أهل زمانه علما وزهدا وعبادة وكرما وتواضعا، ويكفي دلالة على فضله (ع) الأدعية المأثورة عنه مثل الصحيفة السجادية ودعاء السَحَرْ وغيرها البالغة أعلى مراتب الفصاحة والبلاغة.
    أما كرمه وسخاؤه فقد كان عليه السلام يحمل الجراب مملوءاً طعاماً ودراهماً في كل ليلة ويطوف به على بيوت الفقراء في المدينة ويناولهم وهو متلثم لئلا يعرفه أحد.
    وروى الرواة أنه إذا توضأ للصلاة إصْفَر لونه فيقال له: ما هذا الذي يعتادك عند الوضوء؟ فيقول: أتدرون بين يدي من أريد أن أقف .. وإذا قام إلى الصلاة أخذته رعدة فيقال له: مالك يا ابن رسول الله؟ فيقول: ما تدرون لمن أريد أن أناجي. ووقع حريق في داره وهو ساجد، فاجتمع الناس وقالوا: النار النار يا ابن رسول الله، فلم يكترث ولم يرفع رأسه حتى أطفئت فقيل له: ما الذي ألهاك عنها؟ فقال: ألهتني النار الكبرى، إلى غير ذلك من المرويات الكثيرة التي تحدثت عن بره ومعروفه وسماحته وعبادته وسخائه.
    وكان مع كل ذلك مهابا معظما، فقد دخل على عبدالملك بن مروان الذي كان حاقدا عليه، فلما نظر إليه مقبلاً عليه قام إليه وأجلسه وأكرمه، فقيد لابن مروان في ذلك فقال: لما رأيته امتلأ قلبي رعبا. ولما دخل على مسلم بن عقبة في المدينة قال: لقد ملئ قلبي منه خيفة.
    السجاد وهشام بن عبدالملك:
    جاء في رواية السبكي في طبقات الشافعية أن هشام بن عبدالملك حج في بعض السنين فطاف حول البيت وحاول أن يلمس الحجر الأسود فلم يجد لذلك سبيلاً من كثرة الزحام فوضع له كرسيا في ناحية من نواحي الحرم وجلس ينتظر أن يخف الزحام عن الحجر الأسود ليلمسه ووقف حوله أهل الشام، وفيما ينظر إلى الناس إذ أقبل الإمام زين العابدين (ع) وكان من أحسن الناس وجها وأطيبهم إرجاً على حد تعبير الراوي فطاف بالبيت فلما بلغ الحجر إنفرج له الناس، ووقفوا له إجلالاً وتعظيماً حتى إذا استلم الحجر وقبله والناس وقوف ينظرون إليه وكأنما على رؤوسهم الطير، فلما مضى عنه عادوا إلى طوافهم، هذا وهشام بن عبدالملك ومن معه من أهل الشام يرون كل ذلك ونفس هشام يعبث فيها الحقد والحسد، أما من كان معه من وجوه الشام فكانوا لا يعرفون الرجل الذي هابه الناس وأفرجوا له عن الحجر، والخليفة حاول هو وجنده أن يجدوا ممرا إلى الحجر فلم تجدهم المحاولة. فالتفت أحدهم إلى هشام بن عبدالملك وسأله: من هذا الذي هابه الناس هذه المهابة فقال: لا أعرفه، مخافة أن يرغب فيه أهل الشام. وكان الفرزدق الشاعر حاضراً فقال: أنا أعرفه. فقال الشامي: ومن هو يا أبي فراس؟ ومضى على البديهة في وسط تلك الجموع المحتشدة يقول:
    هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
    والبيت يعرفه والحل والحرم
    هذا ابن خير عباد الله كلهم
    هذا التقي النقي الطاهر العلم
    يكاد يمسكه عرفان راحته
    ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم
    إذا رأته قريش قال قائلها
    إلى مكارم هذا ينتهي الكرم
    هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله
    بجده أنبياء الله قد خُتِموا
    وليس قولك من هذا بضائره
    العرب تعرف من أنكرت والعجم
    إلى آخر القصيدة التي تبلغ نحوا من 30 بيتا تقريبا كما في رواية ابن الجوزي والسبكي في طبقات الشافعية.
    من كلامه عليه السلام:
    كان عليه السلام يوصي أصحابه بأداء الأمانة ويقول: فوالذي بعث محمداً بالحق لو أن قاتل أبي الحسين إئتمنني على السيف الذي قتل به لأديته إليه.
    وجاء عنه (ع) أنه قال لولده الإمام أبي جعفر محمد الباقر (ع) حين حضرته الوفاة: يا بني إياك وظلم من لا يجد عليك ناصراً إلا الله. وكان (ع) يقول: من استجار بأحد إخوانه ولم يجره فقد قطع ولاية الله عنه.
    ويقول: إن لله عباداً يسعون في حوائج الناس هم الآمنون يوم القيامة ومن أدخل على مؤمن سرورا فرح الله قلبه يوم القيامة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 3:16 pm